ماذا جرى، الرباط

تنفيذا لتعليمات من الملك محمد السادس، توجه وزير الداخلية محمد حصاد، والمدير العام للأمن الوطني ومديرية مراقبة التراب الوطني ، عبد اللطيف الحموشي إلى أبيدجان ، من أجل تفعيل المساعدة المقترحة بالتشاور مع السلطات الإيفوارية المختصة في التحقيقات بعد الهجمات الإرهابية التي استهدفت منتجعا سياحيا قرب أبيدجان.

وذكر بلاغ لوزارة الداخلية أن الملك محمد السادس، اقترح خلال الاتصال الهاتفي مع الحسن واتارا ، رئيس جمهورية الكوت ديفوار، إرسال فريق من الخبراء المغاربة من أجل دعم السلطات الإيفوارية في التحقيقات التي تقوم بها ، على إثر الهجمات الإرهابية التي استهدفت منتجع غران بسام .

أعطى جلالة الملك، تعليماته ا لوزير الداخلية والمدير العام للأمن الوطني ومديرية مراقبة التراب الوطني من أجل التوجه فورا إلى الكوت ديفوار .

و توجه المسؤولان المغربيان اليوم إلى أبيدجان من أجل تفعيل المساعدة المقترحة بالتشاور مع السلطات الإيفوارية المعنية.