نشر موقع “دي انرسيبت” تقريرا مفاده أن أجهزة الاستخبارات الأمريكية تمكنت من اختراق شركة “جيمالتو” بهولندا التي هي أكبر شركة بالعالم لتصنيع شرائح الهواتف المحمولة”كارت سيم”.

وقد زرعت هذه المعلومات الخوف لدى مستعملي الهواتف المحمولة في أمريكا،بخلفية احتمال التجسس على معلوماتهم الشخصية.

وتحصن نفس التقرير بوثائق سبق أن سربها سنودن تزعم أن المخابرات الأمريكية والبريطانية،تمكنت من التسرب إلى مفاتيح تشفير من شأنها المساعدة على التجسس دون موافقة أو معرفة شركات الاتصالات .

وجدير بالذكر أن شركة شركة “جيمالتو” تنتج سنويا أكثر من مليوني شريحة سنويا، وتوزعها ‘لى حوالي 500 شركة للاتصالات في العالم.

 وقد نفت الشركة علمها بأية عملية اختراق مكتفية بالقول أنها تعتد نظاما أمنيا متطورا..

أما موقع “أنترسيبت” الذي نشرالتقرير فقد أسسه الصحافي السابق في جريدة “الغارديان” غلين غرينولد، وهو نفسه الصحافي الذي ساعد “سنودن” في نشر وثائقه الاستخباراتية التي سربها من جهاز الأمن القومي حيث كان يعمل به.