أول ما يمكن ملاحظته عن الرحلة الملكية من الرباط حتى عاصمة روسيا هي الطائرة الملكية الجديدة التي اقلت العاهل المغربي،وهي طائرة ذكرت عدة مصادر أنها هدية من الإمارات العربية المتحدة، وأنها فخمة ومجهزة بأحدث ما تملكه تكنولوجيا الطائرات الخاصة بكبار قادة الدول المتقدمة.
أما ميز الرحلة أيضا فهو أناقة لباس جلالة الملك الذي لفت إليه انظار المواقع الالكترونية،وخاصة تلك التي تعنى بالموضة،وأشار احد المواقع المتخصصة ان اللباس الملكي يعطي لموضة الطقس البارد منطلقا جديدا.
أمر آخر لفت انتباه الملاحظ وخاصة مواقع الأخبار بالمغرب وهو عودة الحارس الملكي اجعايدي التي و إن سبقت حادثة اعتراض الموكب الملكي من طرف أحد الشباب، فإنه تم ربطها به.