سارعت جريدة “الخبر” الجزائرية إلى الإخبار بوصول الملك محمد السادس إلى موسكو عاصمة روسيا.
وقالت الصحيفة إن “العاهل المغربي محمد السادس يزور روسيا، في ظل أزمة دبلوماسية غير مسبوقة مع الاتحاد الأوروبي، وغضب مغربي من الأمين العام الأممي بان كي مون الذي وصف الصحراء الغربية بالأرض “المحتلة”، وتلويح جبهة البوليساريو بالعودة إلى “الحرب” بعد ربع قرن من انتظار الاستفتاء على تقرير المصير”.

واضافت الصحيفة الجزائرية بأن زيارة الملك المغربي إلى موسكو، “وإن تم التأكيد على أنها كانت مبرمجة منذ فترة، وأنها ستركز على الجوانب الاقتصادية بالدرجة الأولى، إلا أنها تحمل في جوانبها أهدافا سياسية لكلا الطرفين”.

فالمغرب، حسب نفس الجريدة، ينظر إلى روسيا على أنها الحليف الأكبر للجزائر، “وبالتالي يفترض أنها داعمة بشكل رئيسي لحق تقرير المصير، غير أن خبراء مغربيين يؤكدون أن روسيا اليوم ليست الاتحاد السوفياتي، فهي تغلب المصالح على الإيديولوجيا، مستدلين في ذلك بموقف روسيا من الصحراء الغربية في مجلس الأمن، فهي ليست داعما كبيرا لقضية الصحراء الغربية في الأمم المتحدة، كما كان يفترض ذلك بحكم الروابط التاريخية وحتى الاقتصادية مع الجزائر، التي تعد من بين أكبر مستوردي السلاح الروسي في إفريقيا”.

الجريدة الجزائرية سارعت إلى تفسير الزيلرة الملكية لروسيا بأنها رغبة من المغرب في” تحييد حليف الجزائر الأكبر عن قضية الصحراء الغربية، خاصة إذا قررت البوليساريو العودة لحمل السلاح”
.الصحيفة أيضا تقول إن ” الرباط ستعرض على موسكو شراكة اقتصادية استراتيجية، تتمثل في استيراد المغرب للغاز الروسي مقابل تصدير منتجات غذائية مغربية إلى السوق الروسية التي قاطعت المنتجات الزراعية التركية”.

ونبهت صحيفة “الخبر” ان الصحافة المغربية والجزائرية لم تشر إلى “احتمال أن يعرض الرباط على موسكو صيد السمك على شواطئ الصحراء الغربية مقابل امتيازات، كرد على الحكم القضائي الأوروبي الذي يعرقل نشاط الشركات الأوروبية لصيد السمك في السواحل الصحراوية أو استغلال واستخراج المعادن في الأراضي الصحراوية المحتلة”.

واضافت الصحيفة الجزائرية أنه “من جانبها تحاول موسكو استغلال الخلاف المغربي الأوروبي، لإقناع الرباط بدعم موقفها في الملف السوري، خاصة وأن الرباط اعتذرت عن استضافة القمة العربية المقبلة بسبب حساسية الملف السوري، ورغبة السعودية في استصدار قرار عربي يتيح لها التدخل عسكريا في سوريا وهو ما تعارضه موسكو، والموقف المغربي من استضافة القمة العربية يصب بشكل أو بآخر في مصلحة روسيا، خاصة وأن تصريحات وزير خارجية المغرب إزاء تدخل عربي محتمل في سوريا لم يتم استساغتها في الخليج رغم محاولة نفيها”.