عمر محموسة ل”ماذا جرى”

كشفت مصادر محلية من الدار البيضاء أن أمن المدينة امتنع أمس من إخضاع مرتكب الجريمة في حق الطفل “عمران” لتمثيل جريمته، وذلك تجنبا للمشاكل، خاصة وأن المنطقة التي عرفت الحادث تشهد احتقانا وغضبا كبيرا جراء هذه الجريمة.
وكان مرتكب الجريمة قد اغتصب الطفل عمران بطريقة وحشية، وهو طفل قاصر لا يتجاوز عمره 16 سنة، و قد سقط المجرم في أيدي العناصر الامنية، بعد عملية تمشيطية للمنطقة التي اختطف منها الطفل، حيث اعترف بالمنسوب إليه وذلك باغتصابه الطفل ذو الأربع سنوات بشكل وحشي ودفنه حيا في حفرة بعد حرق أطرافه السفلى مما أدى به إلى جروح وكسور خطيرة.
وقرر صاحب الجلالة الملك محمد السادس التكلف شخصيا بمصاريف علاج الطفل الضحية على المستوى الفيزيولوجي والنفسي، في حين ينتظر أن تقرر عقوبة شديدة ضد مرتكب هذه الجريمة.