عمر محموسة ل”ماذا جرى”

بإحدى الدواوير التابعة للأطلس المتوسط المغربي لم تنجح سيدة في الوصول إلى المستشفى من أجل العلاج بعدما كانت في حالة خطيرة حين اشتد بها المخاض، فلم يجد أفراد عائلتها، سوى حملها على نعش للوصول إلى المستشفى، غير انها توفيت في الطريق.
واضطر الأقارب حمل الام الحامل على متن نعش ليصلوا بها إلى مكان الاسعاف التي كانت في انتظارهم كونها لم تستطع تجاوز واد لانعدام قنطرة بهذا الدوار نواحي أزيلال، إلا أنه مع وضعها في الاسعاف دخلت الام في سكرات الموت قبل أن تلفظ أنفاسها مع صعوبة خروج الجنين من رحمها.
هذا وقد تركت الام المتوفية وراءها أربعة أطفال أصغرهم يبلغ 3 سنوات، في حين سادت حالة من الحزن العميق وسط الأقارب بعد فقدانهم الام التي لا تتجاوز 30 سنة.