سيغادر جلالة الملك محمد السادس نحو دولة روسيا يوم غد الأحد 13 مارس.
وذكر الكرملين أن مباحثات الملك والرئيس محمد السادس ستتمحور أساسا حول الأزمة السورية والبدائل المطروحة عربيا ودوليا.
وبحكم المكانة التي يحتلها العاهل المغربي عند روسيا وعند أشقائه ملوك ورؤساء الدول العربية فإنه بالنسبة للرئيس بوتين يظل مخاطبا محوريا ولا غنى عنه في بحث تسوية جادة للقضية السورية.
وأكد الكرملين أنه رغم أولية القضية السورية عند روسيا حاليا فإن قائدا الدولتين الروسية والمغربية سيضعان على طاولة النقاش القضية الفلسطينية انطلاقا من كون العاهل المغربي رئيسا للجنة القدس،وسيتحاوران حول أزمة الشرق الأوسط وحول عدد من القضايا الإفريقية،ولعل أبرزها قضية الصحراء والحل البديل الذي طرحه المغرب حول الحكم الذاتي.
أما بخصوص التعاون الاقتصادي والتجاري بين المغرب وروسيا فقد أشار الكرملين يوم أمس الجمعة في بلاغ خاص بالزيارة الملكية أن الطرفان سيبحثأن سبل توسيع التبادل التجاري والاقتصادي بينهما مع احتمال التركيز على الجانب الفلاحي ومجال الطاقة .