عمر محموسة ل”ماذا جرى”

اجتمع ليلة أمس عدد من الأعيان وممثلي سكان الصحراء بمدينة الداخلة، في لقاء طارئ بعد التصريحات المعادية والغير مسؤولة التي أدلى بها الأمين العام للأمم المتحدة “بانكيمون” ، فوجهوا في نهاية لقائهم رسالة باسم السكان المغاربة بأقاليم الصحراء للأمين العام، ينددون من خلالها بما تلفظ به من ألفاظ قد تؤجج الأوضاع بالمنطقة.
هذا وقد اعتبر الاعيان في رسالة للامم المتحدة أن حدث بان كيمون الغير متشبث بالحيادي لا يشرف هذه المنظمة العالمية، معتبرين أن آمال شعوب المنطقة كانت معلقة على جولة الامين للصحراء، ومعبرين عن استنكارهم لهذه الخرجة التي غيب فيها كيمون التبصر والحكمة.
وقال ممثلو المواطنين المغاربة بالصحراء من أعيان قبائل ومنتخبين، أنهم يعتبرون تأسيس دولة جديدة بالصحراء سيؤدي إلى كارثة دولية كبيرة، كما أن تقديم هذه الرقعة هدية للانفصاليين سيشكل خطرا إرهابيا كبيرا على شمال غرب إفريقيا.