عمر محموسة ل”ماذا جرى”

على هامش المعرض الجهوي المنظم بمدينة وجدة الخاص بالسكنى والتعمير وجد وزير السكنى والتعمير نبيل بنعبد الله نفسه أمام المجازين المعطلين “فرع وجدة”، والذين حلوا أمام بوابات مجلس الجهة رافعين شعارات في وجهه، ومنتظرين خروجه بعد إشرافه على ندوة تخص قطاع “السكنى والجهة المتقدمة”.
هذا وأكد المحتجون الذين تم منعهم من دخول قاعة العرض، أنهم ظلوا مرابطين أمام بوابات المجلس وأن بنعبد الله استطاع أن ينتبه لهم حين خروجه، ويطلع من سيارته على اللافتات التي حملوها.
هذا وقد تمت محاصرة هؤلاء المجازين المعطلين من طرف عناصر الامن والامن الخاص للحيلولة دون اختراقهم بوابات المجلس، وإحداث نسف للقاء الذي عقد طيلة اليوم على هامش معرض للسكنى يقام بوسط مدينة وجدة.