أشاد مجلس جامعة الدول العربية ، اليوم الجمعة 11 مارس، بالجهود التي يبذلها جلالة الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، في الدفاع عن المدينة المقدسة ودعم صمود الشعب الفلسطيني.

كما أشاد المجلس ، في ختام أشغال دورته ال145 ، بمقر الجامعة بالقاهرة، بالجهود التي تبذلها وكالة بيت مال القدس التابعة للجنة القدس في تمويل عمليات ترميم المساجد والمباني الأثرية في المدينة المقدسة.

وجاء في قرار للمجلس بهذا الخصوص، أنه يشيد ب”جهود منظمة التعاون الأسلامي الرامية إلى التصدي للإجراءات الإسرائيلية المستهدفة للقدس الشريف وخاصة الجهود التي يبذلها جلالة الملك محمد السادس ملك المملكة المغربية رئيس لجنة القدس في الدفاع عن المدينة المقدسة ودعم صمود الشعب الفلسطيني.والإشادة بالجهود التي تبذلها وكالة بيت مال القدس التابعة للجنة القدس في تمويل عمليات ترميم المساجد والمباني الأثرية في المدينة المقدسة”.

وطالب المجلس منظمة التعاون الإسلامي، والمراجع الدينية والثقافية في العالم، بتعبئة الرأي العام العالمي لوقف تدمير المقدسات الإسلامية والمسيحية وحمايتها ، ووقف الاعتداءات التي يتعرض لها رجال الدين المسيحيين والمسلمين في مدينة القدس المحتلة وكافة الأراضي الفلسطينية المحتلة .

وأشاد في هذا الإطار بالتحرك الذي قام به فريق الاتصال الوزاري التابع لمنظمة التعاون الإسلامي إلى عدد من العواصم الدولية النافذة لشرح الإجراءات الخطيرة من جانب إسرائيل (القوة القائمة بالاحتلال) في القدس ، واستمرار سياساتها الاستيطانية واعتداءاتها على الشعب الفلسطيني وأراضيه ومقدساته ومطالبة المجتمع الدولي بتحمل مسؤوليته في هذا الشأن وحث الفريق الوزاري على الاستمرار في تحركه لحماية مدينة القدس.