أشرف الملك محمد السادس، اليوم الجمعة بالرباط، على إعطاء انطلاقة عدد من المشاريع السوسيو- طبية، المنجزة في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية. وهكذا، أعطى جلالة الملك انطلاقة أشغال إنجاز المركز السوسيو- تربوي “مدينة الأمان” بمقاطعة اليوسفية، وقطب صحي متعدد الخدمات بحي النهضة، والمركب السوسيو- تربوي “المجد” بمقاطعة يعقوب المنصور.

وتعكس هذه المشاريع التي رصدت لها استثمارات بقيمة 145,5 مليون درهم، العزم الوطيد لجلالة الملك على إدراج النهوض بالقطاع الصحي ضمن الأوراش الكبرى للبلاد، وقناعة جلالته بأن الحق في الولوج إلى الخدمات الصحية يشكل إحدى الركائز الأساسية لتعزيز قيم المواطنة وتحقيق تنمية بشرية شاملة ومندمجة. كما تدل هذه المشاريع التي تشكل جزء من البرنامج التنموي “الرباط مدينة الأنوار، عاصمة المغرب الثقافية”، على العناية السامية التي ما فتئ جلالة الملك، حفظه الله، يوليها منذ اعتلائه عرش أسلافه المنعمين، للأطفال في وضعية صعبة أو إعاقة، وذلك عبر تمكينهم من جميع الوسائل التي تمكنهم من اندماج أفضل في المنظومة التربوية والنسيج الاجتماعي، وفي الحياة المهنية.

ويروم المركز السوسيو- تربوي “مدينة الأمان” (100 مليون درهم)، والذي أشرف جلالة الملك على وضع حجره الأساس، التكفل بالأطفال اليتامى من 0 إلى 18 سنة، ومحاربة الهشاشة، وتحسين ظروف تمدرس الأطفال في وضعية صعبة، وإعادة إدماجهم الأسري والاجتماعي. وسيشتمل هذا المشروع الذي سيعود بالنفع على أزيد من 400 طفل في وضعية صعبة، والذي سيشيد على قطعة أرضية مساحتها هكتار و340 متر مربع، مراقد مخصصة للأطفال أقل من ثلاث سنوات (96 سرير)، والأطفال البالغين من العمر من 3 سنوات إلى 11 سنة (164 سرير)، والأطفال من 12 إلى 18 سنة (152 سرير)، وحضانة، ومدرسة ابتدائية، وقاعات للمعلوميات والدعم المدرسي.

كما سيضم المركز السوسيو- تربوي “مدينة الأمان”، الذي يعد ثمرة شراكة بين المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وجمعية سنابل الخير للتنمية الاجتماعية والثقافية، قاعة متعددة الاختصاصات، ومكتبتين، وورشات للتكوين، ومطعم، وملعب متعدد الرياضات، وفضاءات للعب الأطفال، ومحلات تجارية ستعمل على تحقيق مداخيل من شأنها تأمين تسيير المؤسسة.

ويتعلق المشروع الثاني الذي أعطى جلالة الملك انطلاقته بالقطب الصحي متعدد الاختصاصات، المنجز بحي النهضة بغلاف مالي إجمالي قدره 27,5 مليون درهم. ويروم هذا القطب، الذي سيشتمل على مركز لتصفية الدم (22 مولد لتصفية الدم)، ومركز للفحص متعدد الاختصاصات، ومركز جهوي للصيانة الاستشفائية، ومستودع جهوي للأدوية، تحسين جودة الخدمات الطبية الممنوحة للمواطنين والوقاية ومعالجة مضاعفات القصور الكلوي الحاد.

وسينجز هذا المشروع في إطار شراكة بين المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، ووزارة الصحة، وجماعة الرباط، وجمعية الأمل لمساعدة الأشخاص المصابين بالقصور الكلوي. أما المركب السوسيو- تربوي “المجد”، الذي سينجز بمقاطعة يعقوب المنصور، فيتوخى تكوين وتأطير الشباب المعوزين الباحثين عن عمل، وإدماج وفتح آفاق جديدة للأطفال والشباب ذوي الاحتياجات الخاصة، فضلا عن مصاحبة وإيواء الأطفال في وضعية صعبة.

ولهذه الغاية، سيشتمل المركب (18 مليون درهم) على مركز للتكوين المهني والإدماج، ومركز لاستقبال وتوجيه الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، ومركز لاستقبال الأطفال في وضعية صعبة، بطاقة 80 مستفيد. وسينجز هذا المشروع في إطار شراكة بين المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، ومجلس العمالة، وجماعة الرباط، ومكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل، والتعاون الوطني، والجمعية المحمدية للحماية الاجتماعية. وتعزز مختلف هذه المشاريع، المقاربة الشاملة والمجددة لجلالة الملك، والتي يتمثل هدفها الأسمى في تمكين المواطنين من خدمات صحية واجتماعية عالية الجودة، وذلك في إطار مقاربة ناجعة، عادلة ومنصفة