نشرت مجلة “الطبيعة” الدولية دراسة أنجزتها جامعة “نوتينغام” حول صفة الشعوب و طبائعهم، و صنفت الشعب المغربي الى جانب طانزانيا كأول دولة في انعدام النزاهة و الأمانة من بين حوالي 160 دولة.

و قد اعتمدت الدراسة على معايير الغش الانتخابي و التملص من الضرائب و الرشوة، و قد أنجزت الدراسة على عينة من حوالي 2600 شخص، فتبين أن المغاربة و الطانزانيين “عديمو النزاهة” يتبعهم الكينيون و الصينيون، بينما احتلت ألمانيا و هولندا و السويد المراتب الاولى.