ذكرت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون، أنه تم يوم أمس بالدوحة ، انتخاب المغرب إلى جانب هولندا ، بالإجماع ، لتولي الرئاسة المشتركة للمنتدى العالمي لمحاربة الارهاب.

وأوضح بلاغ لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون ، أن البلدين سيخلفان بذلك الولايات المتحدة الامريكية وتركيا اللذين ترأسا هذه الهيئة الدولية الهامة منذ إحداثها سنة 2010.

وأوضح المصدر ذاته أن “هذا القرار، الذي تم اتخاذه بإجماع أعضاء هذا المنتدى خلال اجتماعه التنسيقي السابع ، الذي انعقد اليوم الخميس بالدوحة، جاء ليتوج انخراط المملكة في أنشطة هذا المنتدى الذي يشكل اليوم دعامة أساسية في الجهود الدولية لمحاربة الإرهاب”.

وأشار بلاغ وزارة الشؤون الخارجية والتعاون إلى أن هذا القرار يعكس، فضلا عن ذلك، الثقة التي يحظى بها المغرب لدى المجتمع الدولي والاعتراف بنجاعة استراتيجيته الوطنية متعددة الأبعاد لمحاربة الإرهاب”.

كما يعكس هذا الاختيار، يضيف المصدر ذاته، “تقدير أعضاء المنتدى للمساهمة الفعالة للمملكة في مختلف أنشطته وتحقيق أهدافه المرتكزة على مقاربة تشاركية وإدماجية وموجهة نحو تفعيل أفضل الممارسات في مجال محاربة الإرهاب”.

يذكر أن المنتدى العالمي لمحاربة الإرهاب يضم أزيد من 100 عضو ، ويجمع بشكل منتظم صناع قرار وخبراء في المجالات المهمة في محاربة الإرهاب من مختلف المناطق ، والأمم المتحدة، ومنظمات إقليمية ومتعددة الأطراف.

وتتمحور أنشطة المنتدى حول ستة مجموعات عمل تهم منطقة الساحل، والقرن الأفريقي، والعدالة الجنائية وسيادة القانون، ومناهضة التطرف العنيف، والاعتقال وإعادة الاندماج، والمقاتلين الارهابيين الأجانب، وهي مجموعة العمل التي يرأسها المغرب إلى جانب هولندا منذ 2014.