نجح ربيع لخليع المدير العام للسكك الحديدية في استرجاع الثقة في نفسه بعد تقديمه امام انظار الملك لمشروع محطة اكدال الكبير.
وتقول مصادر موقع ماذا جرى أن عزيز الرباح وزير التجهيز والنقل اللوجيستيك كان قرر سابقا إبعاد ربيع لخليع عن مهامه، بل وتقدم بمقترح استبداله لرئيس الحكومة الذي أحاله على مسطرة عرضه على مجلس الوزراء.
ورغم ان حجة الرباح كانت هي المشاكل التقنية التي يعرفها قطاع القطارات،وخروج المواطنين للاحتجاج ضد المدير العام للسكك الحديدية؛فقد تبين للوزير أن ربيع لخليع باق في منصبه وأن مشروع إقالته من مهامه وصل إلى الطريق المسدود.
وبينما التزم الوزير الصمت كخيار سياسي ومصلحي،سلك ربيع لخليع مسلك الجهر بما لم يجرؤ به سابقا، ومنها طباعته لملصقات وضعت بداخل كل المحطات تخبر أن سبب الزيادة في اثمنة تذاكر القطارات هو قرار الحكومة بالزيادة في الضريبة على القيمة المضافة للنقل عبر القطار.