ذكرت وكالة رويترز للأنباء أن جاكي شان اختير أول سفير من الشخصيات الشهيرة لمكافحة المخدرات في سنغافورة يوم أمس الخميس. وحرص نجم الكونج فو السينمائي على تحذير شبان سنغافورة من المواد غير المشروعة من خلال الحديث عن تورط ابنه بجرائم مخدرات.

واطلق سراح جيسي شان ابن النجم الشهير من السجن في الصين في فبراير شباط بعد أن قضى عقوبة بالسجن ستة أشهر.

ووجهت إليه رسميا العام الماضي تهمة “ايواء الغير لتعاطي المخدرات” بعد ان اثبتت الفحوص تناوله الماريوانا وقالت الشرطة إن إنها عثرت على 100 جرام من المخدر بمنزله في بكين.

وقال شان “لم أفكر قط ان يحدث هذا لعائلتي. اليوم الذي اكتشفت فيه الأمر شعرت بالخجل والغضب. كيف حدث هذا؟.”

واضاف “شعرت بالغضب الشديد لكن هذا زادني تصميما على محاربة المخدرات.”

وحث شان -الذي اختارته بكين في 2009 سفيرا لمكافحة المخدرات- الشبان الذين تجمعوا لرؤيته في سنغافورة على عدم التورط في المخدرات.

وقال “لا تعتقدوا ابدا انكم لن تدمنوا .. لأن حينها لن تأذوا أنفسكم فحسب بل عائلاتكم ايضا.”

وأضاف “ستسرقون وتنهبون من أجل الحصول على مال. وفي النهاية ستضرون بلدكم وتسببون الألم لعائلاتكم وتؤذون ابناءكم .. انه تأثير متصل.”

وبعد إطلاق سراحه اعتذر شان الابن (32 عاما) -الذي يعمل ممثلا ومغنيا- عن أفعاله