ينشر موقع ماذا جرى فيديوهات حصرية عما حصل في تندوف أثناء استقباله الأمين العام الأممي بان كيمون.

ويبدو في الشريط الأول كيف وضعت ميليشيات البوليساريو الأطفال الصغار ليصيحوا ويبكون أثناء مرور البعثة الاممية،كما يستفيد من الفيديو الثاني كيف تم حجز النساء والشباب في مدرسة 17 يونيه ولم يسمح لهم بالخروج،إلا بعد إلغاء الأمين الأممي لبعض فقرات برنامجه.

وقد تعرض أحد الشباب لكسر في جسمه بعد أن دهسته سيارة تابعة للأمم المتحدة،وقد وظفت الجزائر ومعها مليشيات البوليساريو الجانب الإنساني للمحتجزين كما يبدو من الاشرطة وعبأت أطفالا ونساء ليعبر عن غضبهم من الأمم المتحدة.

أما الشباب الذين عاكسوا الأمين الأممي ليحكوا له على معاناتهم بالمنطقة فقد تم التنكيل بهم وزجهم بالسجن بدون محاكمة.وينشر موقعنا أسماء الشباب الذين تم سنهم حال توصلنا بها من “حركة أنوار تندوف”المعارضة لديكتاتورية عبد العزيز المراكشي.