عمر محموسة ل”ماذا جرى”

عرفت إحدى الساحات العمومية وسط مدينة طنجة اليوم حضورا أمنيا مكثفا لتفريق أساتذة متدربين خرجوا لمواصلة مسلسل الاحتجاجات الداعية لإسقاط المرسومين “المشؤومين”.
هذا وقد كشفت المصادر الموردة للخبر، أن الاستاذات وقفن في مقدمة عشرات الاساتذة تعبيرا منهن عن أنه ورغم عيدهن اليوم، فإنهن لا يتنازلن عن مطالبهن، وذلك وسط تطويق أمني للتظاهرة، لكن سرعان ما تحول إلى تدخل بالعصي سقط على إثره عدد من الاساتذة، والاستاذات.
وجراء ذلك ارتفعت شعارات الاساتذة المحتجين التي وجهت لرئيس الحكومة ووزير الداخلية، مؤكدين أنهم سيواصلون الصمود لغاية تحقيق أهدافهم.