استطاع العلماء سماع صوت طويل ومتكرر من أعماق الفضاء، إلا أنهم لا يستطيعون معرفة من أين يأتي مصدر هذا الصوت .

ووجد علماء الفلك “موجات راديو سريعة” يبلغ طولها 10 ميللي ثانية، وهي تعد بالنسبة لهم مثالا على أحدث موجة راديو غامضة من خارج مجرتنا، قد تعني وجود مخلوقات ذكية خارج كوكب الأرض، تحاول الاتصال بكوكبنا.

وكان العلماء يعتقدون في السابق أن هذه الاندفاعات أو “الموجات” أحداث فريدة، لكن دراسة جديدة وجدت أنه على الأقل قامت بعض هذه المصادر بإرسال رسائل متكررة.

وتنضم هذه الدراسة إلى اكتشافات غريبة أخرى حدثت في السابق حول نفس موجات الراديو السريعة، التي يبدو أن هناك شيء غير عادي هو المسبب الرئيسي لها .

وتلقي الدراسة القليل من الضوء على مسبب حدوث هذه الرسائل، في محاولة لتفسيرها، ولكن تبقى هنالك أسئلة محيرة حول نوع المصادر التي ترسل هذه الإشارات.

وحول هذا الحدث قال “جيمس كوردس”، أستاذ علم الفلك في جامعة كورنيل: “إن الطاقة التي ترسل هذه الإشارات تسبب لنا إشكالية كبيرة، حيث أننا نتلقاها من مكان بعيد جدا، وهذا يعني أن المنبع مُشع جدا، حيث يمكن لعدد قليل جدا من المصادر الفيزيائية الفلكية أن تنتج موجات من هذا القبيل، وهناك احتمال كبير أن يكون المصدر هو نجوم نيوترونية في المجرات الأخرى”.

وفي السابق، كان العلماء يعتقدون أن الرسالة تأتي من حدث هائل، مثل اصطدام النجوم النيوترونية، الأمر الذي يتسبب في إرسال موجات تصادمية للطاقة حول الكون، لكن الدراسات الجديدة تظهر أن مصدر هذه الطاقة لا يتم تدميره، ما دام يتم إرسال أكثر من موجة متكررة.