عمر محموسة ل”ماذا جرى”

باتت الجزائر على صفيح ساخن خلال الأشهر الأخيرة، بعدما خرج شعب “القبايل” داخل البلد وخارجها مطالبا باستقلاله والانفصال عن الجمهورية الجزائرية، خاصة وأن أكثر من 7 مليون قبايلي يرفعون شعار واحدا وهو الاستقلال.
وقد اختار اليوم عدد من السياسيين والناشطين القبايليين الأمازيغ من خارج الجزائر وداخلها شعار “ها نحن قادمون”، في دعوة لمختلف الأمازيغ وشعوب العالم للمشاركة في تحرير “الجمهورية القبايلية الديموقراطية” من قبضة الحكام وفك العزلة عنها.
هذا وطالب أصحاب هذا النداء الجديد أن تتدخل الامم المتحدة ومختلف الدول الافريقية، لأجل انقاذ المنطقة من ثورة تهدد السلم بها.