سمحت محكمة الاستئناف في باريس،صباح هذا اليوم الخميس،باستخدام التسجيلات السرية لمكالمات الرئيس الفرنسي السابق، نيكولا ساركوزي،قصد إثبات الاتهامات الموجهة ضده بالفساد .

والرئيس الأسبق لفرنسا متهم بالتشاور مع محاميه هاتفيا حول منح قاض وظيفة مربحة مقابل معلومات سرية حول قضية فساد أخرى تتعلق بتمويل حملاته.

وقد حاول دفاعه منع استخدام التسجيلات السرية باعتبارها انتهاكا للخصوصية بين المحامي وموكله، لكن المحكمة قضت بالعكس.

ويعتبر هذا الحكم صفعة أخرى تضاف إلى الصفعات التي يتلقاها ساركوزي بالتتابع، خاصة وأنه يستعد للعودة على المشهد السياسي.