عمر محموسة ل”ماذا جرى”

قالت مصادر إعلامية مطلعة أن الحادث الذي اهتزت له مدينة تاوريرت أول أمس السبت، بتصوير إحدى الشابات لنساء عاريات داخل حمام شعبي بهاتفها الذكي، كان وراءه شاب خليجي عرض على الفتاة التي تبلغ 30 عاما مبلغا ماليا لأداء هذه المهمة.
هذا وأكد المصدر أن الخليجي طلب من الفتاة أن تصور الفيديو وترسله إليه عبر الأنترنيت، كي يسلمها المبلغ المالي الذي اتفقا عليه، كما أن الفتاة قامت بهذه المهمة لكنها فشلت بعد ضبطها من طرف إحدى عاملات الحمام التي أبلغت الأمن بالحادث ليتم اعتقالها من داخل الحمام.
وفي جانب آخر يؤكد المصدر أن الشابة تنتمي لعائلة محافظة بتاوريرت، وأنها تعرف بحسن سلوكها بين الجيران، حيث استغرب العديد من معارفها من هذا التصرف الغير أخلاقي.