مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

منع الشيخ محمد العريفي من حضور ملتقى ديني بإحدى ولايات الجزائر لدواع ” أمنية وسياسية “.

و برر محمد عيسى وزير الشؤون الدينية و الأوقاف الجزائري هذا القرار بكون العريفي منخرطا في جبهة النصرة المتشددة، فضلا عن مباركته لما اصطلح عليه “ثورات الربيع العربي”.
و قال محمد عيسى أن ” العريفي كان قد قدم طلبا لحضور ملتقى ديني بشرق البلاد ، إلا أن الجزائر رفضته رفضا تاما لدواع أمنية وسياسية “، و دعا عيسى الأئمة ” إلى التركيز على الإرشاد لما فيه خير للشعب بغية القضاء على الملاهي الليلية وبيع الخمور”.
و سبق ان رفض المغرب بدوره استقبال الشيخ محمد العريفي خلال السنة الجارية بعدما كانت حركة التوحيد والإصلاح وجهت له دعوة لتأطير إحدى المحاضرات.