مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

أعلنت وزارة الداخلية التونسية و وزارة الدفاع، إن الحصيلة الأولية للعملية المسلحة في بن قردان بلغت 21 قتيلا في صفوف من سمتهم بالإرهابيين، و القبض على ستة آخرين منهم، في حين قتل أربعة مدنيين.
و قالت الوزارتان في بلاغ لهما “تمكنت الوحدات الأمنية والعسكرية، فجر اليوم، من القضاء، في حصيلة أولية، على 21 إرهابيا والقبض على 6 آخرين (..) بعد أن تعرضت منطقتا (مديريتا) الحرس (الدرك) والأمن الوطنيتين وثكنة الجيش الوطني في بن قردان إلى هجومات متزامنة من قبل مجموعات إرهابية مسلحة”.
و أضاف البلاغ ان اربعة مواطنين “استشهدوا” خلال المواجهات بين المسلحين وقوات الامن والجيش.
و تجري حاليا مطاردة وتعقب هذه المجموعات من طرف وحدات مشتركة من -قوات الجيش والأمن – ، مع تأمين مداخل المدينة و النقاط الحساسة بها، وتكثيف الدوريات الجوية بالمنطقة وعلى مستوى الشريط الحدودي وغلق المعابر الحدودية برأس الجدير والذهيبة وازن حسب ما أضاف البلاغ .
و قالت وسائل إعلامية تونسية أن المسلحين الذين يعتقد أنهم ينتمون لتنظيم الدولة الإسلامية، حاولوا الهجوم على ثكنة للجيش ومقرات للشرطة، وجرت مواجهات في وسط المدينة وسط حالة من الذعر بين المواطنين.
ودعا الحبيب الصيد وزيري الدفاع والداخلية إلى “اجتماع عاجل لمتابعة تقييم تطور الوضع” بحسب بيان لرئاسة الحكومة ، و كانت السلطات الليبية قد أغلقت منفذ راس جدير الحدودي مع تونس بناءً على طلب من السلطات التونسية، بعد اندلاع مواجهات بنقردان.