بقلم :  الدكتورة لوبنة إبراهيمي، الطبيبة بمستشفى سيدي حساين بناصر بورزازات

 

إهداء متواضع لأستاذاتنا و أساتذتنا في ربوع وطننا الحبيب …لن نوفيكم حقكم مهما قلنا و مهما فعلنا..جزاكم الله عنا الخير الكثير…و حفظكم و رعاكم دائما أبدا

أقوم نعم للمعلم

و أوفيه التبجيلا

و أجلسه عرشا

و أجعله رسولا

أليس الرسول من الله مبعوثا

و المعلم من الله محروسا

“إقرأ.. ”

قالها الله

فخرا وساما له جيلا و جيلا

المعلم يحيي القلوبا

يحمي القبيلا

يحيي سنن المختار

يخرج رجالا

يعمرون الأرض ملائكة

يملؤون الجنة نساء و حورا

يحمون البحر أساطيلا

و يكونو للسما نجوما قناديلا

يدركون سدرة المنتهى

يحمون عالما صار نارا و فتيلا

سل موسى و الخدر

تعظيما و لقمان و ذا القرنين تجليلا

سل مكة عن محمد نبراسا

و حكمة و الخلف عدلا سنينا

أعيدو مجد القيروان

و القرويين

و الأزهر و بلاد الرافدين

و أنشؤا لنا منهم المزيدا

خدوا من الصين

و اليابان

و أمريكا

اللباب لا القشورا

سئمنا أن نقول كنا

نريد ان نكون الأسياد

اﻵنا

انصروا معلمكم

عززوه

و كرموه كثيرا

أجلسوه عرشا في مملكته

تنجبوا للبلاد شموسا

لا تغيب سنينا