عمر محموسة ل”ماذا جرى”

أوردت مصادر إخبارية أن نبيل بنعبد الله اتصل اليوم برئيس الحكومة عبد الاله بنكيران ليطمئن عليه بعد ما حصل بوجدة أمس، حيث تم تأكيد أن بنكيران كان يتوقع الذي كان سيحدث بلقائه الحواري مع شباب وجدة.
وأضاف المصدر أن بنكيران فاجأ بنعبد الله بقوله أن الأساتذة المحتجين “لم يخطئوا فيما قاموا به، وأنهم دافعوا عن أنفسهم برفع الشعارات في وجهه” مستشعرا خطورة الوضع بقوله “أن هؤلاء هم أبنائي وما لقوه من تدخل أمني في حقهم يدفعهم للقيام بذلك”.
وفي الأخير يشير المصدر إلى أن بنكيران أخبر بنعبد الله أنهم ظلموا هؤلاء الأساتذة وأن رئيس الحكومة ليس بنبي والمرسومين ليسا بقرآن، مما يؤكد أن بنكيران قد بدأ يقتنع بضرورة إيجاد حل لهؤلاء الفئة من أساتذة الغد.