مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

نفى الأساتذة المتدربون تشويشهم واحتجاجهم على رئيس الحكومة ومحاولات نسف لقاءه مع طلبة المدرسة العليا للتسيير في وجدة أمس السبت ، بل صرحوا انهم عملوا على تهدئة الوضع .
وقال الأساتذة المتدربون بمدينة وجدة في بيان لهم أن رئيس الحكومة بدأ كلمته في جو يتسم بالهدوء، و رفع الأساتذة المتدربون لما وصفوها بصور ضحايا القمع منهم، قبل أن يؤجج بنكيران القاعة بخطاب استفزازي، فتدخلت حينها مجموعة من الحركات الاحتجاجية، مطالبة بحقوقها المشروعة، مما أدى إلى سيادة جو مشحون داخل القاعة ليتدخل الأساتذة المتدربون لتهدئة الأوضاع.
و أضاف البيان أن الأساتذة المتدربون عبروا في مداخلة لهم عن استنكارهم لتعنت الحكومة في الاستجابة لمطالبهم.
و تابع البيان أن رئيس الحكومة لم يعط إجابات صريحة عن أسئلة الأساتذة قبل أن ينسحب تحت شعارات الحركات الاحتجاجية الأخرى .