مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

نشر عبد العالي حامي الدين، القيادي بحزب العدالة و التنمية تدوينة علی صفحته الإجتماعية وصف فيها المحتجين من الطلبة المعطلين و الأساتذة المتدربين والمعطلين المكفوفين بـ”الصعاليك والبلطجية” .
و قال في تدوينته “رغم تشويش بعض البلطجية والصعاليك (حاشا لله ان يكونوا أساتذة او طلبة لأن الأساتذة والطلبة يعبرون بشكل حضاري وليس بالنسف والتشويش) بنكيران يستمر في أداء رسالته السياسية والأخلاقية ويكسر الصورة النمطية لرؤساء الحكومات أو الوزراء الأولين المعتكفين بالعاصمة”. مضيفا أن ” ما حصل للأمين العام للحزب في وجدة هو عنوان استراتيجية خصوم العدالة والتنمية في المرحلة القادمة ، تجييش البلطجية للحيلولة دون التواصل المباشر مع الشعب”.
و قد خرج حامي الدين بهاته التدوينة بعدما تعرض بنكيران لاحتجاجات عارمة خلال تواجده بوجدة يوم امس .