عمر محموسة ل”ماذا جرى”

سبق ل”ماذاجرى” أن وافتكم بموضوع يخص لقاء بنكيران الذي عقد اليوم بمدينة وجدة والذي أثار جدلا كبيرا بعد رفع الطلبة الأساتذة شعارات في وجه رئيس الحكومة ومحاولة الاعتداء عليه جسديا، حيث أكدنا أن اللقاء لن يمر بشكل عادي نظرا لأن عددا من الجهات تهيئ لرئيس الحكومة ما قد يغضبه.
وهو ما حدث اليوم وسقط فيه بنكيران الذي بدا غاضبا بشدة، ويعيش ساعة في الجحيم حينما وجد نفسه أمام رفع الشعارات الاحتجاجية داخل وخارج قاعة مركز الدراسات والبحوث الانسانية بوجدة، في اللحظة التي كان يحاول فيها توضيح النقط المبرمجة للحوار.
ومن النقط التي أكدت أن بنكيران انفعل بشدة تلك المتعلقة بسؤال أحد طلبة الجامعة لبنكيران عن منحة ابنه، ليجيب بغضب “إن ابني رضوان بنكيران تقدم للمنحة دون علمي وحازها باستحقاق وهذا ليس دليلا على انتقادي”.
ونجا رئيس الحكومة من اعتداء جسدي بعدما قرر الخروج من الباب الأمامي للمركز المحتضن للقاء، مؤكدا للحاضرين أنه لا يخاف وأنه يخرج كما يرون من الباب الرئيسي، قبل أن يدخل سيارته رفقة رجال الحماية المرافقين له ويغادر المكان وسط احتجاجات تطالبه بالرحيل.