اثارت اهتمام العلماء تغيرات المناخ المختلفة على كوكب الأرض خلال السنوات الماضية. وقد تسبب هذه التغيرات حسب اعتقادهم كارثة عالمية تحل على البشرية جمعاء.

فالمعطيات المسجلة عن التغيرات المناخية في روسيا بينت ان شتاء عام 2016 سيكون دافئا مقارنة بالسنوات السابقة، حيث سجلت أعلى درجات الحرارة في مناطق روسيا الوسطى.

كما شهدت مناطق وبلدان أخرى سقوط كميات هائلة من الثلوج في هذا الشتاء، مثل الساحل الشرقي للولايات المتحدة، وشهدت ولاية فلوريدا اعصارا شديدا في هذا الشتاء، على الرغم ان هذه الأعاصير تحدث في فصل الربيع عادة.

أما في اليابان فتساقطت الثلوج لأول مرة منذ 115 سنة في جزيرة أمامي أوشيما. وفي ايام عيد الميلاد ورأس السنة هطلت امطار غزيرة في المملكة المتحدة بدلا من الثلوج المعتادة سنويا.

يؤكد الباحثون ان هذه الأحداث هي بداية لتغيرات مناخية شاذة، لذلك يدعون الحكومات والمسؤولين الى اتخاذ الاجراءات اللازمة لمنع وقوع الكارثة.