عمر محموسة ل”ماذا جرى”

اهتزت الاطر التربوية والادارية وآباء وأولياء تلاميذ إحدى المؤسسات التعليمية الواقعة بجماعة بني سعيد قرب مدينة تطوان، على حادثة وصفت بـ”الفضيعة” بعدما كاد شاب أن يهتك عرض استاذة تدرس بالمؤسسة التي بنيت بخلاء.
تفاصيل الحادث تعود إلى اللحظة التي توجهت فيها الاستاذة بالمؤسسة غير المسيجة بسور إلى المرحاض، حينها ترصدها شاب يقطن بذات الدوار ليفاجئها داخل المرحاض محاولا اغتصابها.
وأطلقت الاستاذة صرخاتها التي وصلت آذان أحد الأساتذة بالمؤسسة وأسرع لإنقاذ زميلته، التي اصيبت بانهيار عصبي جراء الحادث، فيما أعلن عدد من الأساتذة تضامنهم مع زميلتهم، ونادوا بتسييج المؤسسات التعليمية الواقعة بالقرى بالإضافة إلى إحضار الامن لها من أجل حماية المدرسين.