عمر محموسة ل”ماذا جرى”

تعود مرة اخرى دولة جنوب إفريقيا إلى بث تصريحات معادية للوحدة الترابية للمملكة، بعدما خرج وزير خارجيتها بتصريحات مثيرة للجدل، يعتبر فيها أن “المغرب غير جاد في إيجاد حل سياسي لقضية الصحراء”، مبرزا وبشكل غريب جدا أنه “لا نية صادقة للمغرب لإيجاد حل لملف الصحراء”.
العبارات التي تلفظ بها ليونيل لاندرز أمام المجتمعين في الاتحاد الافريقي، أبانت عن شدة العداء الذي تكنه جنوب افريقيا للمغرب فيما يرتبط بقضيته الوطنية، وخاصة حينما أردف بأنه لا يمكن لما سماه “الشعب الصحراوي” أن “تتحسن أوضاعه مع استمرار احتلال المغرب للصحراء” وهو ما أثار استغراب عدد من الحاضرين حول محتوى التصريح.
وقال المتحدث للمغرب اتهامات عديدة مفادها انتهاك حقوق الانسان، وهو ما أكد عبره باحثين أن جنوب إفريقيا محرضة من طرف جهات معادية للقضية الوطنية، وأنها تستغل زيارة باكيمون للمنطقة من أجل التحريض والعداء أكثر ضد المغرب.