النظرة الخاطفة له لا توحي بمكانته.. مجرد قطع صغيرة من فطر بدائي أقصر من سمك شعرة واحدة لكن هذه البقايا الفطرية المتواضعة تحمل ميزة فريدة لكونها أقدم حفرية لكائن حي معروف على وجه الأرض.

ووصفت دراسة نشرت الأربعاء، حفرية متناهية الصغر لفطر ينمو تحت سطح الأرض يسمى (تورتوتوبوس)، عاش في وقت كانت فيه الحياة قاصرة على البحار وشملت الدراسة عينات من ليبيا وتشاد عمرها يتراوح مابين 440 و445 مليون عام.

وعثر العلماء في الحفرية على شعيرات مثل الجذور يستخدمها الفطر لاستخلاص المغذيات من التربة. وفطر التورتوتوبوس أنبوبي الشكل يشبه بعض أنواع الفطر المعاصرة لكن لم يتضح ما إذا كان ينتج عنه عش الغراب.

ومهد فطر التورتوتوبوس الطريق لنباتات أرضية أخرى وفيما بعد الحيوانات بإطلاقه عملية التعفن وفيما بعد تشكل التربة.

وقال مارتن سميث عالم أشكال الحياة في العصور الجيولوجية السالفة (بليونتولجي) من جامعة دارهام البريطانية “ببنائه تربة أعمق وأغنى وأكثر استقرارا مهد التورتوتوبوس الأرض حرفيا لنباتات خضراء أكبر ومركبة أكثر حتى تمد جذورها وبالتالي تكون مصدر طعام للحيوانات وهو ما سمح بتطور النظام البيئي لكوكب الأرض”.

تلك الحفريات التي اكتشفت في أماكن أخرى منها السويد واسكتلندا وولاية نيويورك الأميركية تعكس البدايات المتواضعة للحياة على كوكب الأرض.

وبينما كانت المحيطات في الأزمنة الغابرة تعج بالحياة وتمتلئ بأسماك بلا فك وبحيوانات لا فقرية تعرف باسم المفصليات وبقناديل البحر، كانت الأرض قاحلة وخاوية.