عمر محموسة ل”ماذا جرى”

أدى الزلزال الجديد الذي ضرب اليوم الحسيمة إلى استنفار خطير في صفوف عدد من تلاميذ المؤسسات التعليمية واطرها التربوية والادارية بعدما فاجأت قوته العنيفة التلاميذ داخل فصولهم، مما أدى إلى إغماء عدد كبير منهم.
وبمنطقة إمزورن ألقى تلميذ بنفسه من أعلى طابق بالثانوية الاعدادية التي يدرس بها بعد الهزة الأرضية، مما استدعى نقله على وجه السرعة إلى المستشفى لتلقي العلاجات الضرورية.
هذا وقد بلغت قوة درجة الزلزال اليوم 5,4 درجات على سلم ريشتر، فيما أكدت مصادر ل”ماذا جرى” أن عددا كبيرا من عناصر الوقاية المدنية حلوا بالناظور والحسيمة تحسبا لأي خطر.