ذكر الادعاء الألماني، اليوم، أن الشرطة اعتقلت طبيبا في برلين يشتبه في أنه أقنع شابا بالانضمام لتنظيم داعشش في العراق، حيث نفذ تفجيرا إرهابيا لحساب الإرهابيين.
وسافر المجند البالغ من العمر 24 عاما، والذي وصف بأنه “مختل عقليا” إلى أراض يسيطر عليها التنظيم في العام 2014، حيث قتل 12 جنديا عراقيا على الأقل، أثناء تفجير نفسه بمدينة بيجي، في مايو/أيار العام الماضي.
وقال متحدث باسم مكتب المدعي العام، في مدينة كارلسروهه، إن “والدي الانتحاري من المهاجرين إلى ألمانيا”، لكنه رفض تحديد أصولهما، أما الطبيب المشتبه بتعاونه مع داعش فهو من أب عربي وأم ألمانية.
وتم مصادرة منظار بندقية قناصة وهواتف محمولة وأجهزة تخزين بيانات إلكترونية ووثائق عثر عليها في شقة الطبيب ببرلين.