اظهرت احصاءات رسمية يوم أمس, ان نسبة البطالة في المغرب قد شهد انخفاضا واضحا منذ بداية عام 2015, وقد وصل معدل البطالة الى 9,9% من اصل 10,2% التي عرفتها السنة الماضية .

وتقلص معدل البطالة في المدن الكبرى الى نسبة 14,3 من اصل 14,6, وفي الريف 4,7% من اصل 5,1%,

وأوضحت المندوبية في مذكرة إخبارية حول وضعية سوق الشغل خلال الفصل الأول من سنة 2015 ، أن حجم السكان العاطلين سجل تراجعا ب 2,9 بالمئة على المستوى الوطني، حيث انتقل من مليون و 191 ألف إلى مليون و 157 ألف عاطل، ما بين الفترتين ، بتراجع عدد العاطلين ب 34 ألف شخص، 12 ألفا منهم بالوسط الحضري و 22 ألفا بالوسط القروي.

وسجلت المندوبية أن معدل البطالة انتقل من 14,6 بالمئة إلى 14,3 بالمئة بالوسط الحضري، ومن 5,1 بالمئة إلى 4,7 بالمئة بالوسط القروي، مبرزة أن أهم الانخفاضات سجلت لدى البالغين من العمر ما بين 35 و 44 سنة (ناقص 1 نقطة) والأشخاص غير الحاصلين على شهادة (ناقص 0,5 نقطة).

وأشارت إلى أن ظاهرة البطالة تبقى أكثر تفشيا في صفوف عدد من الفئات. وهكذا، سجل هذا المعدل 21,3 بالمئة لدى الشباب البالغين من العمر ما بين 15 و 24 سنة ، و 39,1 بالمئة في صفوف الحضريين منهم، مقابل 9,9 بالمئة بالنسبة لمجموع الأشخاص البالغين من العمر 15 سنة فما فوق.

وجاء على لسان المندوبية السامية للتخطيط ان مجال الزراعة والغابات والصيد البحري, وكذلك مجال الصناعة التقليدية, وقطاع الخدمات, قد عرف نشاطا متزايدا من حيث الوظيفة, وقد ارتفعت نسب التوظيف في هذه المجالات بنسب مقبولة, لكن تظل المشكلة قائمة ومطروحة, ولم تشهد حلا جدريا لحد الان .