بعدما رمى عبد الإله بنكيران بمشروع إصلاح التقاعد إلى حلبة مجلس المستشارين فوجئ، رئيس الحكومة بعناد مستميت و رفض شبه جماعي لأعضاء لجنة المالية و التنمية الاقتصادية بمجلس المستشارين بسبب معارضة النقابات للمشروع.

و في سابقة هي الأولى من نوعها أجلت دراسة هذا المشروع باللجنة عدة مرات مما يدفع إلى الاعتقاد بإمكانية رفضه من طرف اللجنة المذكورة.

و قد فوجئ رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران بهذه المواقف التي اعتبرها أمرا محسوما فيه، فيما اعتبرتها الجهات المعارضة مشاريع إصلاحية مجمدة.

و قد حمل مصدر حكومي نيابة عن رئيس الحكومة الفرق التي ترفض مناقشة الإصلاح مسؤولية عرقلت مشروع عوض تقديم التعديلات المناسبة، علما أن الحكومة مستعدة لمناقشتها أو الموافقة عليها.

و تواجه الحكومة إشكالية الوقت و الزمن المحدد لمناقشة هذا المشروع خاصة أن هناك فراغ قانوني سيدفع بإعادة المشروع إلى بدايته.