خرج موضوع الفيلات السكنية التي تقدر قيمتها بالملايير، و التي يستحود عليها مسؤولون كبار إلى العلن في مدن الرباط و الدارالبيضاء و طنجة و مراكش.

فمن جهة استفاد مسؤولون كبار و منهم وزراء و ولاة و عمال من امتيازات سكنية في منطقة بيئية يجب حمايتها وطنيا و دوليا، و هي روز ماري بتمارة.

و من جهة أخرى تاهت الأملاك المغربية في أمر حوالي الف فيلا موزعة في أرقى الأحياء في المدن المذكورة على مسؤولين كبار بمبلغ زهيد قدره 200 درهم.

و قد عمدت وزارة التربية الوطنية إلى تكليف لجنة وزارية لتحديد لائحة الفيلات و قيمتها و مسطرة تفويتها.