دعت وزارة الدفاع الاميركية القراصنة الاميركيين لاختبار مدى قوة شبكتها المعلوماتية في اطار برنامج تجريبي فريد باسم “هاك ذي بنتاغون” (اقتحم موقع وزارة الدفاع) يعرض جوائز مالية وعينية للمشاركين الذين يكشفون عيوب الموقع. وقال وزير الدفاع اشتون كارتر “أنا اتحدى على الدوام الناس للتفكير بشكل خلاق (…) ادعو القراصنة الذين يتحلون بالمسؤولية لاختبار مدى قدرة امننا المعلوماتي على مواجهة التحدي. أنا واثق بان هذه المبادرة الخلاقة ستعزز دفاعاتنا الرقمية وبالتالي أمننا الوطني”.
وتم تصميم البرنامج التجريبي بعد مسابقات اجرتها شركات رئيسية لتحسين امن الشبكة والمنتج. وقال مسؤول في الوزارة ان المشروع هو وسيلة مجدية لجذب القراصنة ذوي النوايا الحسنة لكشف الثغرات في موقعها. واضاف “نريد جذب اصحاب المهارات والاستفادة ممن لديهم القدرة على مساعدة وزارة الدفاع والبلاد”.
واشار إلى أن البرنامج يمكن ان يشمل مؤسسات حكومية اخرى في حال نجاحه. ولم تعلن الوزارة المبلغ الذي رصدته لكنها قالت ان الجائزة ستكون بحجم الثغر التي يتم الكشف عنها.