عمر محموسة ل”ماذا جرى”

حاولت عصابة تحمل سيوفا ومكونة من 12 فردا، أن تستولي على قطار قادم من مدينة بنسليمان في اتجاه الدار البيضاء، بعدما تمكنت من وضع أشجار على السكة الحديدية في محاولة منها لقلب القطار.
هذا وانتبه السائق الذي كان يقود القطار على مقربة من غابة لأشجار “الكاليبتوس” إلى الأشجار التي تم وضعها على السكة، ليسارع إلى الفرملة بشكل آني وقوي، تجنبا لكارثة تنجم عن انقلابه.
وخوفا من اقتحام القطار قامت الشرطة المرافقة للمسافرين بإخبار من لهم القدرة على المواجهة من الركاب من أجل حماية الأطفال والنساء والشيوخ، حيث استجاب عدد كبير من الركاب الذين حملوا الحجارة وطردوا العصابة التي كانت تنوي ارتكاب جناية في حق المسافرين، قبل أن تتم إزالة الأشجار من على السكة ومواصلة القطار سيره.