عمر محموسة ل”ماذا جرى”

لم يكن رجل من مدينة بوجدور جنوب المغرب يعلم أن راعي غنمه سينقلب عليه ذات يوم فيعتدي عليه، غير أن الأمر حدث حينما تمكن راعي الغنم من إصابة صاحب قطيع الغنم بجروح بليغة خلفها لدى الضحية بواسطة أداة حادة، قبل أن يعمد إلى تفجير قنينة غاز في وجهه.
المنظر المرعب الذي أكدته المصادر حدث قبل أن يحاول الجاني سرقة السيارة التي شغلها وانطلق بها هاربا، غير أن أفراد من اسرة الضحية تمكنوا من اللحاق به، والقبض عليه.
هذا وقد تم نقل الضحية على وجه السرعة في حالة جد خطيرة نحو مستشفى العيون، فيما تم تقديم الجاني إلى الدرك الملكي لأجل مباشرة البحث والتحقيق معه.