عمر محموسة ل”ماذا جرى”

كشفت مصادر مطلعة ل”ماذا جرى” أن عراكا بالأيدي نشب مساء أمس بين مستخدمي إحدى شركات النقل العمومي وطلبة يدرسون بجامعة محمد الأول بوجدة، بعدما تلفظ أحد سائقي الحافلة بعبارة أثارت غضب الطلبة الذين كانوا يحتجون على مشكل النقل وأزمة الحافلات بالمدينة.
وأكد المصدر أن السائق كان في حالة غضب حين قال موجها خطابه للطلبة “راكبين فالطوبيس بحال السردين”، قبل أن يتبادل وإياهم السب بعدما احتجوا على العبارة، وسرعان ما تحول الأمر إلى عراك بالأيدي كاد أن يروح السائق ضحيته لولا تدخل بعض الطلبة الذين هدأوا الوضع.
وتعاني وجدة منذ سنين من أزمة كبيرة في قطاع النقل الحضري، حيث يفوض هذا القطاع لشركتين تمتلكان حافلات في وضعية مزرية، ناهيك عن عدم توفرها على العدد الكافي من الحافلات الذي يمكنه استيعاب العدد الكبير من المتنقلين عبر الحافلات.