مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

قامت الخارجية الأمريكية مساء أمس بتحذير رعاياها من السفر إلى الجزائر و تونس بسبب التهديدات الإرهابية و الإختطاف في هذه البلدان .
و في بيان لها على موقعها الإلكتروني حثت الخارجية الأمريكية مواطنيها على عدم السفر إلى القبائل والمناطق النائية في الجزائر ، فيما دعت مواطنيها إلى توخي الحذر في تونس .
و جاء هذا التحذير على خلفية الغارة الجوية التي قامت بها الولايات المتحدة مؤخراً على تنظيم “داعش” في مدينة صبراتة الليبية، وقتل فيها نحو 40 تونسيا ينتمون إلى التنظيم .
و دعت الوزارة إلى إعادة تقييم المخاطر التي تهدد سلامة المواطنين الشخصية، مع تنامي العمليات الإرهابية والاختطاف في الجزائر، موضحة بأن غالبية الهجمات الإرهابية، بما فيها التفجيرات والحواجز الوهمية وعمليات الاختطاف، تحدث في بعض المناطق الجبلية بشرق العاصمة الجزائر، وفي المناطق الصحراوية .
و أشارت الوزارة أيضا إلى تنامي نشاط تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي، و حركة التوحيد و الجهاد بغرب إفريقيا “ميجاو” ، و عدد من المجموعات الموالية لتنظيم “داعش”، في الجزائر، والمنطقة ككل ، داعية العاملين في السفارة الامريكية في الجزائر إلى العيش والعمل في ظل مراقبة أمنية صارمة.