عمر محموسة ل”ماذا جرى”

ينتظر أن يصل رئيس الحكومة عبد الاله بنكيران السبت المقبل إلى قاعة منار المعروفة بمركز الدراسات والبحوث الانسانية بوجدة، من أجل تنشيطه للقاء مفتوح تنظمه إحدى المدارس الخاصة بالمدينة بحضور عدد من الاساتذة والطلبة وعامة الراغبين في حضور هذا اللقاء.
وتمكنت “ماذا جرى” من التعرف على جهات معينة من الحضور مرجحين بحضورها أن يكون اللقاء جد ساخن وقد يسبب غضبا لبنكيران، خاصة إذا قلنا أن الأساتذة المتدربين يخططون لحضور هذا اللقاء لمناقشة بنكيران حول قضيتهم، ناهيك عن حضور عدد من ممثلي المنظمات الحقوقية والجمعيات التي تهيء للرئيس أجندة خاصة، يمكن أن تخلق توثرا داخل القاعة.
وسبق أن شهدت ذات القاعة بذات المركز استنفارا أمنيا وتشابكا بالأيدي بين الطلبة الأطباء المحتجين العام الماضي وبين مناصرين لحزب الحسين الوردي، عندما كان وزير الصحة يؤطر نشاطا لحزبه بوجدة العام الماضي.