عمر محموسة ل”ماذا جرى”

أقدم التنظيم المتطرف الذي يسمي نفسه بتنظيم الدولة الاسلامية في بلاد الشام والعراق “داعش” على ارتكاب جريمة إرهابية اخرى، بعدما أنهى حياة ثمانية مغاربة ينحدرون من هولندا بشكل مروع، وأمام مرأى العشرات من العراقيين.
هذا وتعرض هؤلاء المغاربة لقطع رؤوسهم بعد اتهامهم من طرف التنظيم المتطرف أنهم خانوا العهد وحاولوا الانشقاق عن تنظيم الدولة ومغادرة العراق، بعدما كانوا قد قدموا من هولاندا وانضموا للتنظيم قبل سنوات.
هذا وقالت وكالات دولية أن ما شجع التنظيم على ذبح هؤلاء المغاربة الحاملين للجنسية الهولندية هو محاولتهم مساعدة 70 شخصا للانشقاق عن التنظيم الارهابي إلا أن امرهم كشف لدى التنظيم ليتم تنفيذ إعدامهم.