عمر محموسة ل”ماذا جرى”

كشفت مصادر إعلامية من الفلبين أن الشيخ السعودي والمقرئ العربي عائض القرني اصيب بطلقات نارية من طرف شخص هاجمه بسيارته قبل أن يتم قتل المجرم الذي حاول قتل الشيخ من طرف عناصر الأمن.
وكان القرني قد انتهى من محاضرة ألقاها في مدينة زانبوانغا الفليبينية قبل أن يخرج مغادرا قاعة إلقاء محاضرته رفقة مرافقيه ليحاول شخص تصفيته لكن لم ينجح في ذلك فأصابه بجسمه وأصاب في ذات العملية مدير مكتب الدعوة في الفلبين الشيخ تركي الصايغ وعددا من مرافقيهم.
هذا وفور علمها بالحادثة أرسلت السعودية طائرة خاصة إلى المدينة التي اصيب بها مقرئ مكة، ليتم نقله على وجه السرعة نحو العاصمة الفلبينية مانيلا لتلقي العلاجات الضرورية.