عمر محموسة ل”ماذا جرى”

لم يكن أب لرضيع حديث الولادة يعلم أن رحلته للبحث عن دواء لطفله ستكشف له حقيقة مرة، مضمونها أنه وبعد بحث مضن يكتشف أن الطبيبة والتي تشتغل بالمستشفى الجامعي بمراكش قد وصفت لرضيعه دواء يخص الضعف الجنسي وليس مرض القلب الذي يعاني منه رضيعه الذي لم يتجاوز 15 يوما على ولادته.
وفي تفاصيل الواقعة حسب ما أكدته مصادرنا فإن الأب توجه بطفله نحو المستشفى وبعد فحصه من طرف الطبيبة أكدت لوالده ضرورة توفير دواء يسمى “البروستاديل” للطفل الذي يعاني من مشكل في عروق القلب، غير أن بحث الاب عن الدواء بالمغرب كشف له أن هذا الدواء غير متواجد بالصيدليات.
وأمام استحالة وجود الدواء بالمغرب طرق الأب باب إحدى الجمعيات الخيرية التي ربطت اتصالها بفرنسا من أجل الحصول على الدواء، غير أن الصدمة كانت كبيرة حين وردت رسالة من فرنسا تقول ان هذا النوع من الدواء يخص الضعف الجنسي ولا علاقة له بمرض القلب، وهو خطير على الأطفال.
وعاد الأب في حالة ذهول إلى الطبيبة التي وصفت له الدواء ليخبرها بالأمر، لتكتفي بوصف دواء آخر له، لم يجد له أثرا هو الآخر بصيدليات المغرب.