عمر محموسة ل”ماذا جرى”

اهتزت مدينة سيدي قاسم قبل قليل على وقع جريمة قتل بشعة، ذهب ضحيتها شيخ، بعدما اختفى أثره طيلة هذا اليوم، قبل أن يبادر ابنه في البحث عليه ليجده بإحدى المنازل التي يتخذ منها الضحية مستودعا لسلعته مكبلا ومصابا على مستوى الرأس.
وكان الابن قد بحث في كل مكان قبل أن يصاب بصدمة حين وصل إلى المستودع فيجد أباه مكبلا وقد فارق الحياة، بعد الاعتداء عليه من طرف مجهولين.
وفور علمها بالحادث انتقلت عناصر الامن صوب مسرح الجريمة بحيث تم فتح تحقيق في هذا الاعتداء المفضي إلى الموت بشكل متعمد من أجل معرفة الفاعل، فيما تم نقل جثة الضحية نحو مستودع الاموات بسيدي قاسم.