عمر محموسة ل”ماذا جرى”

أصدرت غرفة الجنايات بالمحكمة الابتدائية بمدينة وجدة اليوم، حكما في حق أربعيني صاحب مركب سياحي بضواحي المدينة، كان قد ضرب شابا ببندقيته شهر أبريل الماضي، هذا الاخير كان يحاول الدخول إلى المركب ليرديه صاحب المركب قتيلا في الحين.
هذا وقررت المحكمة اليوم في حق القاتل عقوبة حبسية مدتها 30 سنة سجنا نافذا بالاضافة إلى غرامة مالية، وذلك بعد قتله للشاب بمساعدة حراس الأمن الخاص المتواجدين على بوابة المركب الواقع على طريق الحدود المغربية الجزائرية.
وتوفي الشاب البالغ من العمر البالغ من العمر 30 سنة تاركا وراءه زوجته الحامل بطفله البكر، حيث سبق وخلفت الحادثة استنكارا واسعا بالمدينة.