عمر محموسة ل”ماذا جرى”

ينتظر أن تخلو مدينة طنجة السنوات القادمة شيئا فشيئا من أشجار النخيل المصطفة عبر الشوارع وساحات المدينة، كما هو الشأن في عدد من المدن المغربية، حيث انطلقت سلطات المدينة في غرس عدد من الأنواع الاخرى من الأشجار باستثناء شجر النخيل، وذلك بعد احتجاجات كبيرة ورفض شعبي واسع من عدد من الجمعيات المدنية والمواطنين لمشروع غرس النخيل بشوارع المدينة.
وكان المحتجون الرافضون لغرس أشجار النخيل بشوارع المدينة قد اعتبروا أن هذه الأشجار لا تعبر عن هوية المدينة وعراقتها، حيث كشف مصدر مطلع من المدينة أن السلطات استجابة أخيرا لهذه المطالب، بعدما تبين أن المواطنين ينددون بإمكانية تعرضهم لأضرار صحية جراء ما يمكنه أن خلفه هذه الأشجار.