عمر محموسة ل”ماذا جرى”

عادت الكراطة بالملاعب الوطنية إلى الظهور مجددا بعدما كان موضوعها بملاعب كرة القدم بالمغرب قد عرف شهرة كبيرة بعد الفضيحة التي عرفها ملعب الدار البيضاء حين تساقطت كميات من الأمطار على الملعب في اللحظة الذي كان فيها المغرب ينظم منافسات إحدى البطولات العالمية على الملعب، وللتخلص من المياه المتراكمة على رقعة الميدان تمت الاستعانة بكراطات كبيرة لشطف المياه، في صورة اعتبرت فضيحة بعد بثها من طرف القنوات الدولية، وكانت سببا في إقالة وزير الشباب والرياضة آنذاك اوزين.
الصورة الخاصة بالكراطة رسمت نفسها أمس بإحدى ملاعب مدينة أزيلال بعدما غمرت الثلوج رقعة الملعب قبل المباراة التي جمعت الاتحاد الرياضي لأزيلال باتفاق مراكش.
ولم يكن هنالك من حل لإدارة الملعب سوى الاعتماد على كراطات من أجل إزاحة الثلوج من على أرضية الملعب، وقد تم ذلك بالفعل لتنطلق المباراة في وقتها المبرمج.